اين يوجد الكولاجين

اين يوجد الكولاجين

الكولاجين يُعتبر الكولاجين (بالإنجليزية: Collagen) البروتين الأكثر توفّراً في جسم الإنسان، ويوجد في العظام، والعضلات، والجلد، والأوتار، ويمكن تعريف الكولاجين على أنه مادة تدعم تماسك الجسم بأعضائه، وله نوعان؛ الكولاجين داخلي المنشأ، وهو الكولاجين الطبيعي الذي يتمّ تصنيعه في الجسم وله وظائف عدة مهمة، والكولاجين خارجي المنشأ،

وهو الكولاجين الصناعي الذي يحصل عليه الجسم من مصادر خارجية كالمكملات الغذائية، ويُستخدم لأغراض طبية وتجميلية. ومن الجدير بالذكر أن إنتاج الجسم ؤيقلّ مع التقدم في العمر، وعند التعرض لعوامل مختلفة كالأشعة فوق البنفسجية (بالإنجليزية: UV light)، والتدخين، كما يقلّ إنتاجه بشكل ملحوظ عند النساء بعد سن اليأس.[١] أغذية وعناصر غذائية تحفّز إنتاج الكولاجين يوجد الكثير من مستحضرات التجميل التي تَعِد بمكافحة الشيخوخة، وغالباً ما يحتوي معظمها على الكولاجين والإيلاستين،

ولكونهما مركبين كثيفين جداً هيكلياً يصعب على البشرة امتصاصهما، ولذلك لا يجدي استخدام هذه المستحضرات نفعاً، وقد تزيد بعض المستحضرات التي تحتوي على مواد كيميائية من ظهور علامات التقدم في السن عوضاً عن إخفائها، ولذلك يجدر بالشخص معرفة الأغذية التي تحفّز بناء الكولاجين وإنتاجه للاستفادة منه، ومن هذه الأغذية:

 

صورة ذات صلة

[٢] منتجات الصويا: تحتوي منتجات الصويا كحليب الصويا على مركبٍ يدعى الجينيستين (بالإنجليزية: Genistein) الذي يعطي منتجات الصويا خصائصها المنتجة للكولاجين، كما يساعد على إعاقة الإنزيمات التي تساهم في إظهار علامات التقدم في السن على البشرة. الخضراوات الخضراء الداكنة: تعتبر الخضراوات الخضراء الداكنة كالسبانخ، والكرنب الأجعد (بالإنجليزية: Kale)، والملفوف من أفضل الأطعمة التي تحتوي مكونات تحفز إنتاج الكولاجين، فهي غنية بمضاد الأكسدة الذي يعرف باللوتين (بالإنجليزية: Lutein)،

إذ أشارت دراسة فرنسية حديثة أن تناول ما يقارب الـ 113غ من السبانخ، أو 57غ من اللفت يحارب التجاعيد، ويزيد من رطوبة البشرة، ومرونتها. الفاصولياء: تساعد الفاصولياء الجسم على إنتاج حمض الهيالورونيك (بالإنجليزية: Hyaluronic acid) الذي يحارب علامات التقدم في السن. الفواكه والخضراوات الحمراء: تحتوي الفواكه والخضراوات الحمراء كالفلفل الأحمر، والشمندر، والبندورة الطازجة أو المطبوخة، والبطاطا الحلوة، على مضاد الأكسدة الليكوبين (بالإنجليزية: Lycopenes)، والذي يزيد من إنتاج الكولاجين في الجسم،

كما أظهرت دراسةٌ أجريت في جامعة أريزونا أن تراكم مضادات الأكسدة الموجودة في الأطعمة الحمراء، والصفراء، والبرتقالية تحت الجلد يوفر حماية إضافية من الأشعة فوق البنفسجية، ويعد تأثيرها قوياً لدرجة أن تناول 6 حصص منها يومياً ولمدة شهرين كفيل بتشكيل حاجز طبيعي ضد أشعة الشمس. الخوخ المجفف: يحتوي الخوخ المجفف أعلى كمية من مضادات الأكسدة، ويأتي التوت الأزرق في المرتبة الثانية بعده، ويمكن لتناول 5 إلى 6 حبات من الخوخ المجفف يومياً أن يساهم في دعم الصحة بشكلٍ كبير،

كما تساعد مضادات الأكسدة على إبطال مفعول الجذور الحرة (بالإنجليزية: Free radicals) التي تسبب ظهور علامات التقدم في السن على البشرة. بذور الكتان: تحاط خلايا الجلد بطبقة دهنية تحتوي على الأوميغا-3 (بالإنجليزية: Omega-3) ودهون أخرى،

 

وتعتبر بذور الكتان مصدراً رئيسياً للحمض الدهني الصحي الأوميغا-3، فكلما زاد تناول الشخص له، كانت الطبقة الدهنية أقوى، وامتلأت خلايا الجلد أكثر، مما يساهم في إخفاء الخطوط والتجاعيد. الشوكولاتة: أظهرت دراسة في ألمانيا تحسّن تدفق الدم إلى البشرة، مما يعني وصول عناصر غذائية ورطوبة أكثر لها، بعد تناول مشروب الكاكاو، كما أنّ تناوله أدى إلى امتلاك البشرة حمايةً أكبر ضد الأشعة فوق البنفسجية، وتجدر الإشارة إلى أن الشوكولاتة الداكنة هي الوحيدة التي تمتلك هذه الخصائص.

وردة المسك: (بالإنجليزية: Rose hips) يعد مستخلص هذه النبتة ممتازاً لإنتاج الكولاجين في الجسم، إذ يحتوي على كميات كبيرة من فيتامين ج المهم لتصنيع الكولاجين. زيت الأفوكادو: يمكن لأقنعة الوجه التي تحتوي على زيت الأفوكادو أن تحفز إنتاج الكولاجين بشكلٍ طبيعي،

إذ يحتوي زيت الأفوكادو على الستيرويدات النباتية (بالإنجليزية: Plant steroids) التي تساعد على التخلص من التصبغات والعيوب في البشرة، ومن المثبت علمياً أنه يحفز تصنيع الكولاجين، ويزيد من كمية الكولاجين القابل للذوبان في أدمة الجلد (بالإنجليزية: Dermis). الكبريت: تعد الأطعمة الغنية بالكبريت كالزيتون الأسود والأخضر، والخيار مهمة لتصنيع الكولاجين. فيتامين أ: تساهم الأطعمة الغنية بفيتامين أ كالجزر، والشمام،

والبطاطا الحلوة في المحافظة على مستويات عالية من الكولاجين. فيتامين ج: يوجد فيتامين ج المهم في تصنيع الكولاجين في الحمضيات، والفراولة، والفلفل الحلو.[٣] البرولين: توجد كميات كبيرة من الحمض الأميني البرولين (بالإنجليزية: Proline) الذي يساهم في تصنيع الكولاجين في بياض البيض، وجنين القمح، ومنتجات الألبان، والملفوف، والفطر.[٣] النحاس: توجد كمية كبيرة من النحاس في اللحوم العضوية، وبذور السمسم، وبودرة الكاكاو، والكاجو، والعدس.[

كيفية تنظيف الكنب

تنظيف الكنب تتنوّع أطقُم الكنب من حيث أشكالها، وألوانها، ونوعيّة القماش المصنوعة منه،
والكنب على اختلاف أنواعه مُعرَّض للاتّساخ دوماً، وإهمالُ تنظيفه يجعل الغبار يتراكم عليه، كما يجعل إزالة البُقع البسيطة مُستعصيةً مع الوقت، وللحفاظ على جماله ورونقه ولتبقى رائحته عطرةً فإنّ تنظيفه بشكل دوريّ أمر مهمّ جداً، لكنّ تنظيفه بطريقة خاطئة قد يؤدّي إلى تلف نسيجه، أو تغيُّر لون قماشه،

ممّا يعني تلف الكنب كاملاً، ولذلك سنستعرض لكِ سيّدتي في هذه المقالة الطُّرُق الصّحيحة التي ستُسهِّل عليكِ تنظيف الكنب،
وبعض الإرشادات والنّصائح للحفاظ عليه، حينها ستُلاحظين أنّ تنظيفه والعناية به ليسا بتلك الصّعوبة التي تتوقّعينها.

 

 

 

طرُق تنظيف الكنب
إنّ تنظيف الكنب بشكل
دوريٍّ أمرٌ مهمّ جدّاً للحفاظ عليه؛ فهو مُعرَّض للاتّساخ دوماً حتّى لو لم تلحَظي ذلك بعينَيكِ؛ وقد تكون هذه الأوساخ على شكل ذرّات غبارٍ فقط، وإن تُرِكت فستتراكم، وستصعُب إزالتها؛

وللقيامِ بذلك على أحسنِ وجهٍ اتّبعي الخطوات الآتية: امسحي إطار الكنب، وزخارفه الخشبيّة، وأرجله بحذرٍ بِقطعة قماش مُبلَّلة بالقليل من الماء؛ وذلك بعد إزالة الغبار باستعمال فرشاة كالتي تُستعمَل في الدّهان؛ للوصول إلى الزّوايا والفراغات التي يصعُب الوصول إليها؛
حيث يُعدّ التخلُّص من الغبار من أهمّ الأمور قبل البدء بتنظيف الكنب، فعند ملامسة الماء للغبار المُتراكم سيصبح الأمر أكثر تعقيداً.

[١] اسحبي الغبار العالِق بين الحوافّ والأطراف باستخدام مكنسة كهربائيّة؛ لشفط الغُبار والأتربة العالقة بسهولة؛ وذلك عن طريق تركيب القطعة الخاصّة بتنظيف الكنب على خرطوم المكنسة الكهربائيّة.

[١] اخلِطي كوب ماء بارد مع كوب خلّ أبيض؛ ليتكوّن لديكِ مزيج جيّد لتنظيف الكنب، مع مراعاة استخدام مِرشّة الرّذاذ (بالإنلجليزيّة: Spray Bottle)، ثمّ رُشّي كميّةً قليلةً من المزيج، وامسحيها بقطعة قماش نظيفة، ثمّ كرّري الرشّ والمسح حتّى تصلي إلى نتيجة مُرضِية، بعدها استعملي قطعة قماش نظيفةً مبلولةً بالماء؛ للتخلُّص من أثر الخلّ، ثمّ جفّفيها باستخدام مُجفِّف الشّعر.

 

 

 

[٢] استخدمي
مُلمّع الزُّجاج للتّنظيف؛ حيث يجب رشّ كنبة واحدة في كلّ مرة، بعد ذلك افركيها بسرعة بقطعة قماش قطنيّة جافّة، ثمّ انتقلي إلى كنبة أخرى، وهكذا حتى تنتهي من طقم الكنب كاملاً.

[١] استخدمي المناديل المُبلَّلة كحلّ سريع لتنظيف البُقع السّهلة؛ فهي ناعمة وجافّة نسبيّاً، وبهذا لن تتسبَّب بترك بلل طويل المدى على القماش، ولن تتسبّب في تلف النّسيج.

[٣] استخدمي قطعة ثلج للتخلّص من بُقع العلكة؛ وذلك لتنشيفها وتفكيكها، ثمّ اكشطيها بحذر بأداة حادّة، مثل: السكّين.
[١] تخلّصي من بقع طلاء الجدران أوالأظافر باستخدام مزيل طِلاء الأظافر؛ قومي بدعك المنطقة جيداً بقطعة قطنية مبللة به.
[١] تخلّصي من وبر الحيوانات مثل: القطط، والكلاب؛ عن طريق استخدام قفّازات مطّاطية، وفركها بقطعة ملابس لتُصبح مشحونةً؛ فتلتقط الوبر بسرعة، وإذا لم تتوفّر قفّازات ذات نوعيّة جيّدة قادرة على التقاط الوبر بشحنها؛ حينها التقطيها بطريقة عاديّة.
[١] استخدمي الكُحول المُحمّر للتخلُّص من بقع الحِبر، ولكن عليكِ في البداية أن تختبري الكحول على منطقة صغيرة غير مكشوفة من الكنب وتنتظري دقيقةً، فإذا لم يَحدث تغيُّر في لون القماش انتقلي إلى البقعة المُراد تنظيفها، وضعي كميّةً من الكحول المحمّرعلى قطعة قماش نظيفة، ثمّ ربّتي بلطف إلى أن تتوقّف قطعة القماش عن امتصاص الحبر، وعليكِ أن تستبدلي قطعة القماش كُلّما أصبحت مُشبعةً بالحبر،

وعند الانتهاء امسحي البقعة بقطعة قماش نظيفة مبلولة بالماء؛ للتخلُّص من أثر الكحول.

[٤] استخدمي
البيكنج صودا (البيكربونات) للتخلُّص من بُقع الدّهون والشّحوم؛ وذلك لِقدرته على امتصاصها من الأقمشة؛ فعليك أن ترُشّي بعضاً من مسحوق البيكربونات على البقعة، وتنتظري دقائق، وبعد مضيّ هذه الدّقائق افركيها بقطعة قماش جافّة إلى أن تزول البقعة، ثمّ نظّفيها بالماء، والصّابون، وقطعة قماش جافّة.

[٥] افركي الكنب بقطعة قماش قطنيّة مُبلَّلة بالقليل من محلول مُكوَّن من كميّات متساوية من الماء والكحول؛ للتخلّص من العفن.[٦] ضعي بضع نقاط من عصير الليمون للتخلّص من البقع الدّاكنة، مثل: بُقَع الفاكهة الحمراء، وافركيها جيّداً بواسطة قطعة قماش نظيفة، ثمّ اشطفيها بالماء واتركيها لِتجفّ.

[٧] ضعي قدراً مناسباً من البودرة على بُقع الزّيت؛ ثمّ اتركيها لتمتصّ الزّيت، وبعد ذلك افركيها جيّداً بقطعة قماش مبلولة، إلى أن يزول أثر البودرة.

[٧] تجنّبي غسل بُقع الدّم بالماء السّاخن، ولتنظيفها بالطريقة الصّحيحة ضعي القليل من شامبو الشّعرعليها مع قليل من الماء البارد، ثمّ اشطفيها جيداً بالماء، واتركيها لِتجفّ، وقومي بتكرار ذلك إذا لزِم الأمر.[٧] افركي بُقع القهوة بنصف ليمونة، واتركيها لتجفّ، ثمّ اشطفيها بالماء.

[٧] رشّي أيّ عطر تُفضّلينه باستخدام بخّاخ خاصّ؛ لِتحصلي على رائحة عطِرة أثناء التّنظيف، ثمّ افركي الكنب بسرعة بقطعة قطنيّة نظيفة.

[٨] الجئي إلى شركات تنظيف الكنب؛ إذا كانت البقع مُستعصيةً، ولم تنجح الطُّرق السّابقة أبداً على الرّغم من فعاليّتها؛ حيث ستقوم شركات التّنظيف بهذه العمليّة، ولكنّها قد تكون مُكلِفةً.

Call Now Button
error: Content is protected !!