مصادر البوتاسيوم

مصادر البوتاسيوم

البوتاسيوم يحتاج جسم الإنسان إلى معدن البوتاسيوم للقيام بوظائفه الحيويّة المختلفة؛ حيث يلعب دوراً رئيسياً في انقباض العضلات، والحفاظ على انتظام ضربات القلب، ونقل العناصر الغذائيّة إلى الخلايا، والتخلّص من فضلاتها،[١] كما أنَّه أحد العناصر الضروريّة للمحافظة على توازن الماء بين الخلايا وسوائل الجسم، واستجابة الخلايا العصبيّة للمؤثّرات، وعمل الإنزيمات المختلفة

،[٢] والحفاظ على ضغط الدم الطبيعي عن طريق التقليل من التأثير السّلبي للصوديوم على ضغط الدم.[٣] والجدير بالذكر أنَّ تناول البوتاسيوم بكمياتٍ جيدة يساعد على تقليل خطر الإصابة بالسكتات الدماغيّة، وتشكّل حصى الكلى، ويحمي من فقدان كتلة العضلات،

ويحافظ على كثافة المعادن في العظام،[٤] وبالتالي فإنَّ البوتاسيوم يساعد في الحفاظ على صحة الدماغ، والأعصاب، والقلب والعضلات، والوقاية من بعض الأمراض المزمنة.[٥] مصادر البوتاسيوم يستطيع معظم الأشخاص الحصول على احتياجاتهم الكاملة من البوتاسيوم عن طريق الغذاء؛ حيث إنّ البوتاسيوم يوجد في الكثير من الأطعمة والمشروبات،

 

صورة ذات صلة

وتشمل المصادر الغنيّة بمعدن البوتاسيوم ما يأتي:[٦] الفواكه الطازجة، ومن أمثلتها: الموز، والشمام،[٢] والبطيخ، والكيوي، والمانجا، والرمّان،[٧] والمشمش، والأناناس.[٦] التمر، والفواكه المجفّفة.[٧] فاكهة الكروم، مثل العنب، وتوت العُلّيق.[١] ثمار الحمضيّات، مثل البرتقال، والجريب فروت.[١] الخضروات الطازجة، ومنها: الخضروات الورقيّة الطازجة، مثل السبانخ، والكرنب.[١] الخضار الجذريّة، مثل الجزر، والبطاطا.[١] مجموعة واسعة من الخضروات، كالخيار، والكوسا، والباذنجان،[٣] والطماطم.[٧] مصادر أخرى: منتجات الألبان، واللّحوم، والدّواجن، والأسماك.[٣] المكسّرات.[٣] الحبوب الكاملة.[٦] المكمّلات الغذائية التي تحتوي على معدن البوتاسيوم، ولكنَّ الحصول عليه من المصادر الغذائية يعتبر أكثر صحةً؛

وذلك لأنَّه يترافق مع مجموعةٍ أخرى من العناصر الغذائية المهمّة الموجودة في الغذاء.[٤] الجدول الآتي يبيّن مجموعةً من مصادر البوتاسيوم مع الكميّة التي تحتويها بوحدة الملليغرام:[٣][٨] نوع الطعام حجم الحصة الغذائية كمية البوتاسيوم (الملليغرام) بطاطا مشوية مع القشرة حبة متوسطة الحجم 930 سبانخ مطبوخة كوب واحد 840 بروكلي مطبوخ كوب واحد 460 بطاطا حلوة حبة واحدة مشوية 450 شمام مقطع كوب واحد 430 طماطم مفرومة كوب واحد 430 موز حبة متوسطة الحجم 420 جزر مقطع كوب واحد 410 حليب كوب واحد 350-380 العدس 1/2 كوب 365 خوخ مجفف 5 حبات 305 دراق حبة واحدة 275 تمر 5 حبات 270 برتقال حبة واحدة 240 مشمش 2 حبة طازجة

أو 5 حبات مجففة 200 مكسرات (لوز، وكاجو، وبندق، وفول السوداني) 28 غم 200 والجدير بالذّكر أنَّ العمليات المختلفة التي تحصل للأطعمة تقلل من قيمتها الغذائية ومحتواها من البوتاسيوم بشكلٍ كبير، لذا فإنَّ اتباع نظام غذائي مرتفع بالأطعمة الجاهزة والمصنَّعة لن يمدَّ الجسم باحتياجاته من البوتاسيوم، وسيمدّه بكمياتٍ عالية جداً بالصوديوم، وفي هذه الحالة يزداد احتياج الجسم من البوتاسيوم لإلغاء التأثير السلبي للصوديوم على ضغط الدم،

[٤] وبشكلٍ خاص فإنَّ عملية الغلي تستنزف محتوى البوتاسيوم من الطعام؛ فعلى سبيل المثال، تحتوي البطاطا المسلوقة على نصف كمية البوتاسيوم الموجودة في البطاطا المخبوزة تقريباً، لذلك يجب تناول الفواكه والخضروات طازجةً، أو مشويّة، أو محمّصة، أو مطهوّة على البخار، للحفاظ على محتواها من البوتاسيوم.

 

[٥] احتياجات جسم الإنسان من البوتاسيوم ينصح الخبراء بحصول البالغين على (4700 ملليغرام) من البوتاسيوم يومياً عن طريق نظامٍ غذائيٍّ متوازن لتلبية احتياجات الجسم المختلفة،[٥] ولكنَّ معظم الأشخاص لا يحصلون على هذه الكمية،

[٤] في حين أنَّ الأشخاص الذين يعانونّ من انخفاضٍ في وظائف الكلى يحتاجون إلى الحدّ من تناول المصادر الغنية بالبوتاسيوم،[٥] وذلك لأنَّ الكلى في هذه الحالة لا تستطيع التخلص من كميات البوتاسيوم التي يجب تخليص الجسم منها.[٤] نقص البوتاسيوم قد يسبب نقص البوتاسيوم مجموعةً من الأعراض والمشاكل الصحية، ويعتبر المستوى الطبيعي للبوتاسيوم في الدم بين 3.5 و5.0 (مليمول/لتر)، وعند انخفاض مستوياته في الدم إلى أقل من 3.5 (مليمول/ لتر) يتمّ تشخيص الحالة على أنَّها نقص معتدل بالبوتاسيوم، وعندما يصل إلى أقلّ من 2.5 (مليمول/لتر) يعتبر نقصاً حاداً،

وتصبح الأعراض أكثر حدَّة، وتتضمّن أعراض انخفاض مستويات البوتاسيوم ما يأتي:[٤] الشعور بالتوعّك والإعياء. آلام العضلات في جميع أنحاء الجسم. الإمساك. أمَّا أعراض نقص البوتاسيوم الحاد فتتمثل بالآتي:[٤] ضعف شديد في العضلات. الشلل. فشل في الجهاز التنفسي.

انسداد في الأمعاء. تنميل، وخدر، ووخز، وشعور بالحكة في اليدين والقدمين والساقين. تشنج العضلات. عدم انتظام ضربات القلب.[٦] التقيؤ، الغثيان.[٦] بالإضافة إلى أنّ بعض الأمراض والظروف الصحيّة قد تؤدّي إلى نقصٍ بمستوى البوتاسيوم، وهي كالآتي:[٦] أمراض الكلى. الإفراط في استخدام مدرّات البول. التعرّق الزائد، والإسهال، والقيء. نقص المغنيسيوم. استخدام المضادات الحيوية كالبنسلين (بالإنجليزية: Penicillin).

السفرة وطريقة تنظيمها بطريقة مميزة

السفرة وطريقة تنظيمها بطريقة مميزة

السفرة الرسمية يمكن ترتيب السفرة أو طاولة الطعام الخاصة بالمناسبات الرسمية، عن طريق ترتيب المكونات الرئيسية للسفرة، وهي: قطع القماش، وأطباق الطعام، والحساء، والسلطة، والخبز، وشوّك السلطة، والطعام، والسكاكين، والملاعق، والأكواب،
[١] وذلك باتباع الخطوات الآتية: ترتيب أدوات الطعام وضع مفرش أو غطاء الطاولة بحيث يتم تغطية الطاولة بشكلٍ كامل، مع الحرص على اختيار الغطاء المناسب وبألوان مناسبة لغرفة الطعام والأطباق، ويمكن اختيار اللون الأبيض في حال مواجهة صعوبة في اختيار اللون المناسب، ووضع قطعة القماش الصغيرة المخصصة لكل مقعد.

[٢] وضع الأطباق الزخرفية والمسطحة التي يتم وضعها لوضع الأطباق الأخرى عليها، في منتصف الجزء السفلي من مكان جلوس الأشخاص، وطيّ المناديل بشكلٍ أنيق، أو لفها في حلقة، ووضعها على يسار الأطباق المسطحة.

[٢] ترتيب الأدوات وذلك بوضع شّوك السلطة على يسار الأطباق المسطحة، وشّوك الطعام داخل الأطباق، ويمكن وضع الشّوك على المناديل، بينما يتم وضع السكاكين على يمين الأطباق مع الحرص على مواجهة الجهة المسننة من السكاكين باتجاه الطبق، ومن ثم وضع ملاعق الحساء، بحيث يجب المباعدة ما بين الأدوات بأبعاد متساوية، بحيث تكون بعيدة حوالي 1.27 سم عن بعضها البعض.

[١] وضع سكين الزبدة بشكلٍ أفقي، بحيث تتجه الجهة المسننة إلى الداخل أعلى طبق الخبز، ووضع ملاعق صغيرة مباشرةً فوق الأطباق المسطحة، بحيث يشير مقبضها إلى اليمين.

[١] وضع أكواب الماء مباشرة فوق السكاكين، وفي حالة استخدام علب الملح والفلفل الفردية لكل ضيف، يتم وضعها فوق الملاعق الصغيرة، وإذا لم تكن فردية فيتم وضعها بالقرب من مركز الطاولة.

[١] تقديم الأطباق يتم تقديم أطباق الطعام الرئيسية عن طريق: تقديم طبق الحساء أولاً، وبعد الانتهاء منه وضع صحن السلطة مكانه، ووضع أطباق الطعام الرئيسية وضعها في الوسط. تقديم طبق الحلوى أمام كل ضيف مباشرة، بعد إزالة جميع أطباق الوجبات الرئيسية، مع الحرص على ترك أكواب الماء على المائدة، وإحضار القهوة مع الحلوى، بحيث يتم وضع أكواب القهوة 2.54 سم أعلى طبق الحلوى من الجهة اليمنى.

 

 

[٣] السفرة غير الرسمية يمكن ترتيب سفرة الطعام غير الرسمية، أو الطعام العادي واليومي بشكلٍ بسيط، فهي فرصة لقضاء وقت ممتع، وذلك باتباع الخطوات الآتية:
[٢] التنويع بالأطباق، والألوان، حيث من الممكن أن تحتوي المائدة على صحن سلطة مزخرف، مع طبق عشاء مختلف، ولا يجب استخدام الأطباق الزخرفية المسطحة، فليس من الضروري الالتزام بالرسمية.

[١] وضع الطاولة في مكان مناسب، واختيار مفرش طاولة مناسب يتناسب مع الأطباق، أو اختيار اللون الأبيض. تقديم أطباق الطعام غير الرسمية، مثل: الشوربة، والسلطة والمقبلات، ويتم وضع الطبق الرئيسي في المركز السفلي من مكان الجلوس، ووضع صحن السلطة أو الشوربة فوق الطبق الرئيسي. وضع الشوّك على الجناب الأيسر من الأطباق، والسكاكين والملاعق من الجهة السمنى، ووضع شوّك السلطة على يسار شوّك الطعام.

كيفيّة ترتيب سفرة العشاء الإعداد بشكلٍ عام على المرأة أن تُقرّر عدد ونوعيّة الوجبات التّي ستُقدمها للضيوف على العشاء، كعمل المُقبّلات، الطبق الرئيسيّ أو الثاني، ومن ثُمَّ الطبق الثالث أو الحلويّات مع الشاي، وقد يختلف الترتيب والعدد حسب رغبة المرأة، وعليها عمل لائحة للطعام حتّى تتمكّن من تحديد كُل ما سبق. اختيار الأواني والأطباق الخاصّة، فقبلَ البدء بترتيب السفرة على المرأة التأكُّد من وجود الأطباق والأواني المُناسِبة للعشاء، بالإضافة إلى العدّة الكاملة لتناول الطعام بما تحتويهِ من معالق وشوك وسكاكاين. وضع الأطباق على السفرة،

 

 

والقطعة الرئيسة تكونُ عبارة عن الطبق الكبير الذّي يوضعُ أسفل أطباق التقديم الأخرى، ويتم إبقاء هذا الطبق على الطاولة حتّى يتم الانتهاء من الطبق الأوّل أو الرئيسيّ ومن ثُمّ يتم إزالته. بعدَ أن يوضع الطبق الكبير في المُنتصف يتم وضع طبق الزبدة أو الخبز فوقهُ وإلى جهة الشمال قليلاً. وضع أدوات تناول الطعام، فعلى الجهة اليُسرى للطبق الكبير يتم وضع شوكة السلطة، شوكة السمك، وشوكة الطبق الرئيسيّ، أمّا على الجهة اليُمنى يتم وضع سكينة العشاء، سكينة السمك، وملعقة الحساء. فوق الطبق العلوي يتم وضع ملعقة وشوكة الحلويّات بشكلٍ أفقيّ، أمّا سكّينة الزبدة يتم وضعها بشكلٍ منحرف على صحن الخبز والزبدة.
وضع الكؤوس الخاصّة بالعشاء الذّي سيتم تقديمه، فالكأس يختلف باختلاف نوعيّة العشاء، فمن المعروف بأنّهُ يجب أن يوضع كأسٌ للماء وآخر للعصير، ويتم وضع الكأس الخاص بالماء فوق السكاكين، وعلى يمينه كأس العصير. وضع مناديل تناول الطعام فوق الأطباق جميعها، أو بجانبها وتكونُ مُزيّنةً عن طريق لفها. إعداد السفرة لكُل وجبة ترتيب الطاولة للحساء،

وهُنا بالإمكان الاختيار من بين طريقتين للتقديم، إحداهما وضع الحساء في وعائين كبيرين للتقديم؛ بحيث يتم سكب الكميّة المُناسبة لكُل شخص حسب رغبته، والطريقة الثانية يتم فيها سكب الحساء في الصحن بالمطبخ، ومن ثُمَّ تقديمه للضيف، ويجب توافر الملعقة الخاصّة بهِ بجانب الطبق. إعداد الطاولة للسمك أو اللّحم، فبعد الانتهاء من إزالة طبق الحساء، يجب تقديم الطبق الرئيسيّ المُكوّن عادةً من؛ السمك، اللحم، أو الدجاج حسب رغبة الشخص، ويتم وضعه بالطبق الكبير، وتناوله بالشوكة والسكين الخاصّة. إعداد الطاولة للحلوى، وهيَ عادةً الطبق النهائيّ في كُل عشاء، ويتم تقديمه مع الشاي أو القهوة.

Call Now Button
error: Content is protected !!